عن «دور نائب رئيس مجلس الوزراء».. حاصباني: مكمّل لدور رئيس مجلس الوزراء وليس بديلاً

اكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال غسان حاصباني في خلال القائه محاضرة بدعوة من الرابطة اللبنانية للروم الارثوذكس في جامعة القديس يوسف تحت عنوان: “دور نائب رئيس مجلس الوزراء في النظام السياسي اللبناني” ان من الضروري التجرّد من الحسابات الطائفية والتحلّي بالموضوعية لدى الحديث عن منصب ودور نائب رئيس مجلس الوزراء، والأخذ في الاعتبار أهمية نموذج هرمية الحُكم والدور المناط بالسلطة الإجرائية، والابتعاد قدر الإمكان عن منطق تقاسم السلطة وتوزيع الصلاحيات بين المكونات الطائفية والسياسية المختلفة.
وشدد على ان الحديث عن موقع ما في السلطة، يجب ألا يأتي من منطلق طائفي أو سياسي، بل من منطلق الحُكم السليم والبنية المتماسكة للسلطة التي تمثل جزءاً أساسياً من الدولة، مضيفاً: “قيل وسيُقال الكثير عن دور نائب رئيس مجلس الوزراء في لبنان، فثمة من يعتقد أنه منصب شرفيّ يوفّر لصاحبه مقعداً على طاولة مجلس الوزراء، فيما يجزم آخرون أن المنصب ينطوي على دور ضروري في غاية الدقة والأهمية ويسند ويدعم دور رئيس مجلس الوزراء”.

اقرأ أيضاً: 

وأردف: “كي لا يُساء تفسير هذا الكلام وتحميله ما لا يحتمل سياسياً أو طائفياً، نؤكد أن منصب نائب رئيس مجلس الوزراء لا يتمتع بالصلاحيات الكاملة التي أُنيطت بموقع رئاسة الحكومة العائد للطائفة السنية الكريمة. لكن في المقابل لا يُمكن اعتبار منصب نائب رئيس الوزراء موقعاً شرفيًّا لا قيمة له بسبب عدم ذكره في الدستور، لأن في ذلك تخفيفاً للقيمة التمثيلية المتعلقة بالطائفة الأرثوذكسية في السلطة التنفيذية”.
وشدد حاصباني أنه “لا يمكن أن تكون في الدولة سلطة من دون مسؤولية ولا فراغ في السلطة لذا من هذه المبادئ، انطلقت الحاجة لنيابة رئاسة مجلس الوزراء، التي تلعب دوراً في تمكين الرئيس من تحمل كافة مسؤولياته وتأمين استمرارية مؤسسة مجلس الوزراء منعا للفراغ. موضوع الاستمرارية هو موضوع أساسي في نظامنا السياسي، لأن مجلس الوزراء هو مؤسسة لا يمكن أن تتوقف عن العمل لأي سبب. (…) ومن منطلق المحافظة على استمرارية العمل الدوري وعدم توقّفه في مؤسسة مجلس الوزراء، أتى مبدأ نيابة الرئاسة”.


ولفت الى انه “على الرغم من أن الدستور لم يلحظ وجود نائب لرئيس مجلس الوزراء، إلا أن الأعراف والقوانين والمراسيم ثبّتت هذا الموقع من دون وضع نص واضح للصلاحيات”. وتابع: “وجود نائب لرئيس مجلس الوزراء في مراسيم تشكيل الحكومات يجعل منه أمراً قائماً، لكن عدم تحديد مهامه بنظام داخلي يجعله معتمداً على علاقة نائب الرئيس بالرئيس، وشخصية نائب الرئيس وقدرته على اتخاذ المبادرات وإدارة الملفات وعلى الظروف السياسية السائدة. والخطوات المطلوبة لتحديد مهام نائب رئيس مجلس الوزراء، تتضمن: التناغم بين نائب الرئيس ورئيس مجلس الوزراء الذي يوكل اليه مهام متعددة من ضمن المهام التي تقع في نطاق مسؤولياته. ترسيخ مهام نائب رئيس مجلس الوزراء بمرسوم يحدد مهام نائب رئيس مجلس الوزراء، أو يُنظّم عمل المجلس أو بقانون او تعديل في النص الدستوري للغاية عينها. وبذلك، يمكن تفادي الاستنسابية والظرفية في تحديد دور نائب الرئيس”.
وتوقف حاصباني عند تجربته كنائب رئيس مجلس الوزراء، والمهام التي قام بها في مساندة الرئيس الحريري في أعمال أوكلها اليه بموجب قرارات اتخذها. فمن المهم جداً أن ننظر إلى دور نائب رئيس مجلس الوزراء كمكمّل وداعم لدور رئيس مجلس الوزراء وليس بديلاً أو منافساً او مشاكساً له.

الخميس ۰۱ / ۱۱ / ۲۰۱۸
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : Janoubia - 75 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT