عناوين يومية في السويداء تكشف الحالة الأمنية فيها

العثور على جثة فتاة في السويداء، عليها آثار تعذيب.

اختطاف رجل على اوتستراد دمشق السويداء.

مجهولون يسرقون دراجة بالقرب من دوار العمران وسط مدينة السويداء.

شجار مجهول الأسباب أمام المجمع الحكومي في مدينة "شهبا" أشهر فيه بعض الشبان أسلحتهم أمام أجهزة الأمن.

الأهالي يحملون "الجهات المختصة" مسؤولية الانفلات الأمني.

أصبح سماع العناوين السابقة شيئا اعتيادياً بالنسبة لأهالي السويداء التي تعيش حالة من الانفلات الأمني المتفاقم يوماً بعد يوم، إذ لا يمر يوم إلا وتشهد المحافظة فيه جريمة جديدة من اختطاف للمدنيين وطلب فدية، إلى سرقة ممتلكاتهم، وكل ذلك يحدث أمام أعين أجهزة نظام الأسد الأمنية التي يحملها الأهالي مسؤولية هذا الفلتان ويتهموها بالمشاركة فيه.

وخلال اليومين الماضيين، أفادت شبكة (السويداء 24) عن وصول جثة مجهولة الهوية إلى مستشفى السويداء الوطني، وتعود الجثة لفتاة يرجح أنها في منتصف العقد الثاني من العمر، وأضافت الشبكة أن آثار الضرب بدت واضحة على الفتاة مشيرة إلى أنها قد تعرضت للتعذيب والقتل العمد.

وفي ذات الوقت، أوردت الشبكة خبراً مشابهاً يتحدث عن اختطاف أحد الأشخاص خلال عبوره على أوتوستراد دمشق السويداء بعد إطلاق النار على السيارة، من قبل، من قالت عنهم الشبكة، إنهم عصابة مجهولة.

وبعيداً عن اختطاف الأشخاص واغتيالهم تذكر شبكة (السويداء 24) أن حالات السرقة تزداد يوماً بعد يوم في المحافظة، وكان آخرها سرقة دراجة نارية عند دوار العمران وسط مدينة السويداء في ظل غياب أمني وعجز عن إيجاد الحلول المناسبة للحد من هذه الظاهرة.

ووسط هذا التخبط الأمني الذي تعيشه المحافظة تصدر بين الحين والآخر بيانات شجب وتنديد واتهام لأجهزة نظام الأسد من قبل الزعامات المحلية محملة الأجهزة الأمنية مسؤولية الوقوف وراء هذه الجرائم عبر التستر على الفاعلين أو المشاركة فيها.

وجاء في بيان أصدرته جماعة "رجال الكرامة"، (الخميس)، أن ما يسمى بـ "اللجنة الأمنية" تتحمل المسؤولية الكاملة في الانفلات الأمني عبر دعمها المعنوي واللوجستي للعصابات وحمايتهم وقال البيان "هناك إثباتات بالأسماء المتورطة التي تحمل بطاقات أمنية وأسلحة من الأفرع".
 
وأضاف البيان " ندعو وجهاء القرى وكبارها بالوقوف في وجه كل الخارجين عن العرف الاجتماعي وكبح هذه الظاهرة الغريبة على مجتمعنا، ونحذر كل من يتعامل بالخطف وتجارة البشر وسرقة الأرزاق بأنه سوف تكون عاقبتهم وخيمة".

يشار إلى أن أجهزة الأمن التابعة للنظام لها يد بالتجاوزات التي تحدث مع الأهالي السويداء، فالعديد من أبناء المنطقة تعرضوا لعمليات سلب واحتجاز لممتلكاتهم وآلياتهم من قبل ميليشيا "الدفاع الوطني" وبعض الميليشيات المرتبطة بجهات مخابراتية حسب شهادات العديد منهم.

الجمعة ۰۲ / ۰۲ / ۲۰۱۸
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : Orient Net - 458 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT