إيران.. محجبات يلتحقن بحملة مناهضة الحجاب الإجباري

بينما تستمر حملة مناهضة الحجاب الإجباري في #إيران، انضمت العديد من #النساء_المحجبات للحملة وقمن بحركة رمزية برفع أوشحة من على شيء مرتفع في الشوارع المزدحمة والتلويح بالحجاب برفعه من خلال عصا على شكل علم، تعبيرا عن تضامنهن مع الفتيات والنساء اللواتي لا يرغبن بارتداء غطاء الرأس.

كما بدأت تتكاثر الصور والمقاطع المماثلة عبر مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية مع هاشتاغ #دختران_خیابان_انقلاب أي " فتيات شارع انقلاب" كتعبير عن التعاطف مع المرأة ورفضا للحجاب القسري.

وقام العديد من النساء والفتيات الإيرانيات بتقليد فتاة شارع "انقلاب" بطهران، التي أفرجت عنها السلطات السبت الماضي، بعد شهر من اعتقالها بسبب وقوفها على منصة في الشارع وخلعها وشاحها والتلويح به كعلم، احتجاجا على فرض الحجاب الإجباري في إيران.

#حجاب_اختیاری_بهانست_اصل_نظام_نشانست این خانم در سکوت و با همین نوشته تو دستش در اعتراض به #حجاب_اجباری تو خیابان انقلاب راه می‌رفت#دختران_خیابان_انقلاب pic.twitter.com/KaIewSXbmV

وتحولت ويدا موحد، البالغة من العمر 31 عاما والتي نشرت صورة لها ومقطع فيديو عبر وسائل الإعلام العالمية كأيقونة ورمز لمطالب المرأة الايرانية دفعت بالإيرانيين أن يطلقوا حملة شعبية عبر شبكات التواصل للإفراج عنها.

من جهتها، أعلنت السلطات القضائية الإيرانية في أول رد فعل على هذه الحملة، بأنها ستواجه من يقمن بهذه الحركة وسيتم اعتبارها كجريمة، وذلك بعد استمرار بعض النساء في طهران وبعض المدن الإيرانية الكبرى بالقيام بنفس الحركة في الشوارع المزدحمة.

واعتبر المدعي العام الإيراني، عباس جعفري دولت آبادي، في تصريحات صحافية الأربعاء، تعليقا علي هذه الظاهرة بأنه عمل "غير مبرر" و "مبني على تحريك المشاعر"، وهدد في الوقت نفسه باعتقال كل من تقوم بهذه الحركة في الشارع، وكشف عن اعتقال سيدة واحدة على الأقل في العاصمة طهران بسبب مشاركتها في الحملة.

وقال دولت آبادي خلال مقابلة مع وكالة " ايلنا" الإيرانية أن هذا "جهر بالمعصية" و"عمل غير قانوني يتوجب المعاقبة عليه".

هذا وتداول نشطاء إيرانيون عبر مواقع التواصل عشرات الصور والفيديوهات لفتيات ونساء في مختلف المدن قمن بنفس الخطوة، كما انتشر مقطع يظهر مشاركة سيدة عربية طاعنة في السن من الأهواز تسكن في العاصمة طهران، بحسب ما أفاد ناشطون عبر مواقع التواصل.

وانضم بعض الرجال أيضا إلى هذه الحركة الاحتجاجية حيث وقف العديد من الشبان في المعابر العامة رافعين أوشحة وكتبوا عبارات تضامنية مع حملة مناهضة الحجاب الإجباري.

يذكر أن القانون الإيراني يفرض الحجاب على جميع #النساء_الإيرانيات، لكن أغلبهن يلتزمن فقط بارتداء غطاء رأس قصير يظهر الوجه والرقبة ويغطي الشعر جزئيا، بينما ترتدي الفتيات والمراهقات ملابس ضيقة وأكثر تحررا من الشادور أو المعطف الطويل الفضفاض، الأمر الذي يثير غضب المتشددين الذين يعتبرون هذا الأمر غزوا ثقافيا غربيا ينتهك التقاليد والأعراف.

وبينما يربط المتشددون حملة مناهضة الحجاب الإجباري بالاحتجاجات الشعبية التي تتواصل من خلال إضرابات عمالية وبعض المظاهرات الليلية المتفرقة، تقول ناشطات إيرانيات إن هذا مطلب أساسي من مطالب المرأة الإيرانية التي تعاني من ظلم ثيوقراطي متشدد يمارس اضطهادا مضاعفا ضد الفئات المهمشة في المجتمع.

الخميس ۰۱ / ۰۲ / ۲۰۱۸
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : العربية - 681 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT