"حزب الله" يقدم إغراءات مالية.. دروز سوريا يتحركون لمواجهة التشيّع

بدأ أبناء السويداء جنوب سوريا تشكيل هيئات خاصة لمواجهة خطر تمدد كل من ميليشيا "حزب الله" اللبناني وإيران في المنطقة، بينها "حركة الهوية العربية الدرزية" ومجموعات "رجال الكرامة" اللتان تأسستا أخيراً، على غرار تجمع "مشايخ الكرامة" الذي كان يقوده وحيد البلعوس قبل اغتياله بعبوة ناسفة انتقاماً منه لقيادة رفض خدمة المجندين الدروز خارج محافظة السويداء.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، فإن تقارير واردة من جنوب سوريا تفيد بأن "حزب الله" يستغل سيطرته في المنطقة التي تضم جبل العرب، لاستهداف طائفة الموحدين الدروز هناك، من خلال محاولة نشر مفاهيمه للتشيع في محافظة السويداء، حيث يشكل الدروز غالبية السكان.

وقالت مصادر في السويداء لـ الشرق الأوسط، إن "حزب الله يحاول الظهور كمن يدافع عن الطائفة الدرزية في الجبل، إلا أنه فعلياً يتحرك بطريقة فرّق تسد ويؤجّج الخلافات الداخلية بين مكوّنات المجتمع الدرزي هناك". وأوضحت أن "الحزب يعمل، مثل النظام، على محاولة تركيع الدروز وجلبهم للقتال في صف النظام".

إغراءات مالية لنشر التشيّع
قالت شخصية محلية بارزة هناك -طلبت التكتم على هويتها: "نلاحظ تشيع بعض الأشخاص وتغيّر مذهب هنا وهنا، وثمة عدد لا بأس به يتعاون معهم بالتطوع للقتال ضد الجماعات التكفيرية في أماكن عدة مقابل مبالغ مالية. وهذه المحاولات تستهدف وجود نفوذ للحزب وإيران عن طريق تقديم خدمات ودعم مالي عبر أشخاص وسطاء من المنطقة يعملون في الظل".

ويعاني الدروز أوضاعاً اقتصادية حرجة منذ اندلاع الأزمة السورية. واعتبر مصدر محلي تحركات ميليشيا "حزب الله" في المنطقة استغلالاً لهذه الصعوبات. 
وقال: "يعمل الحزب على استمالة بعض الشباب ليتشيعوا وفق منهجه، وبذلك ينشر الفكر الشيعي الإيراني بين أبناء الجبل.
 هذا الأمر يراه قادة الجبل الدينيون خطراً كبيراً على كيان الطائفة التوحيدية، فـ"حزب الله" وبأموال إيرانية يعمل مع ذلك على التفرقة بين أبناء الجبل.

وأشار المصدر إلى اعتناق ابن شيخ معروف محلياً "المدرسة الخمينية في المذهب الشيعي". وأضاف أن "هذا الرجل نشر صوراً له مع إشارات شيعية، فقوبل تصرفه هذا بالرفض والانتقاد، إلى حد وصف بعضهم إياه بالخائن. وللعلم، فإن والد هذا الرجل يعرف عنه أيضاً أنه من أتباع "حزب الله" بحسب المصدر.

وتتحدث مصادر عن تقديم إغراءات مالية لبعض شعراء الشعر النبطي التقليدي للتغني بالأمين العام لميليشيا "حزب الله" حسن نصر الله، إضافة إلى شراء "أكثر من 80 دونماً شرقيّ قبر الزعيم الوطني الكبير سلطان باشا الأطرش، بمساعدة امرأة من بلدة القريّا"، مسقط رأس الأطرش جنوب غربيّ الجبل، و"أكثر من 360 دونماً بين بلدتي صلخد والمنيذرة في أقصى جنوب الجبل، بمساعدة شاب من بلدة صلخد".

في جرامانا يضاً مكتب تشيّع

وفي شهادة أخرى عن مخطط "حزب الله"، فتح أحد القضاة "مكتباً للدراسات التوحيدية" في ضاحية جرمانا، ذات الكثافة السكانية الدرزية في جنوب شرقي دمشق، "لكن المكتب ليست له أي علاقة بالعقيدة الدرزية، فهو لنشر التشيع بامتياز".

وتحذر شخصية مرموقة في السويداء من "محاولة حزب الله وإيران تملك الأراضي في الأماكن المهمة والمركزية بجبل العرب، وتملك الأرض قرب ضريح سلطان باشا الأطرش رمز الطائفة المعروفية ورمز الثورة السورية على الاستعمار الفرنسي". 
وهذا له أكثر من مدلول في ظل المحاولات الإيرانية الالتفاف على المذهب التوحيدي وتذويبه في المذهب الشيعي، وبالذات في مفاهيم مدرسة ولاية الفقيه.

يقظة الموحدين
وكانت أورينت نت قد نشرت تقريراً عام 2015 يتحدث عن نشر التشيّع في السويداء. حيث أثارت مجموعة دينية درزية تدعو نفسها "يقظة الموحدين" مسألة التشيّع، لا سيّما بعد انتشار العديد من المكاتب داخل محافظة السويداء تقف خلفها مشاريع دعوية شيعية.

وتحدّثت صفحة "سويداء الكرامة" عن قيام مجموعة شيعية مجنّدة من قبل جهات نافذة، بافتتاح مكاتب للتشيّع، وكذلك تقوم بدفع الأموال لشراء قطع من الأراضي من أجل بناء حسينيات عليها.
ورداً على ذلك أصدر تجمّع مشايخ "يقظة الموحدين" حينها بياناً استنكر فيه عمليات التشييع التي تستهدف أبناء الطائفة الدرزية، وطالب المشايخ في بيانهم المجموعات الشيعية التي جاءت بمشروعها المذهبي، بإيقاف أعمالها وإغلاق مكاتبها والخروج من المحافظة في أسرع وقت.

كما دعى البيان أبناء السويداء إلى عدم التعامل مع تلك الجماعات ذات الأهداف الخبيثة، وحرّمت تقديم أي تسهيلات لها.

جديرٌ بالذكر، أن العديد من الشيعة الذين قدموا من بلدتي "كحيل و"المليحة الغربية" (شمال درعا)، واستقروا في مدينة شهبا (شمال السويداء)، تملّكوا عدداً من العقارات في البقعة القديمة من المدينة، ويدفع هؤلاء أموال طائلة بتمويل شيعي إيراني ولبناني، حيث قاموا بتحويل العديد من البيوت بعد شرائها إلى أسواق وعمارات، يتم داخلها حبك المؤامرات والتخطيط لبثّ المذهب الشيعي بين الدروز.

الثلاثاء ۲٤ / ۱۰ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : Orient Net - 4177 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT