الصراف: موقع طرابلس وإرادة اهلها يؤهلانها لتكون عاصمة لبنان الإقتصادية

زار وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف غرفة طرابلس ولبنان الشمالي والتقى رئيسها توفيق دبوسي، بحضور سفير لبنان في الجزائر محمد حسن، نائب الرئيس إبراهيم فوز وأمين المال بسام الرحولي، وكان عرض لمختلف القضايا الراهنة لا سيما المعالجات الاقتصادية والامنية في ضوء الازمة الراهنة.

وقد استمع الصراف الى شرح من دبوسي حول مبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" والظروف المحلية لواقع الإستثمارات في المدينة والشمال والتحديات التي تواجه بعض المشاريع الهامة للمنطقة.

بعد اللقاء، صرح الصراف: "إنني من هذا المرفق الهام أحيي طرابلس واهلها وبساتينها وعسكرها وشهداءها ومشايخها وكهنتها وكبارها وسياسييها وزعماءها. اما زيارتي للرئيس دبوسي فهي للتأكيد على أمرين: الأول موضوع الساعة لأؤكد لأهل طرابلس وللمواطن اللبناني في العهد الجديد، عهد فخامة الرئيس العماد ميشال عون، أن الدولة ومؤسساتها تعمل لخدمة المواطن في الأزمات وتعمل في السراء والضراء والدولة والوزارات والادارات تقوم بخدمة المواطن تحت كل الظروف. والسبب الثاني لزيارتي أن لطرابلس دينا بذمتي، إضافة الى انها المدينة الوحيدة في العالم التي تضم 800 الف نسمة وتخدم مليونا و200 الف نسمة، والمدينة الوحيدة في العالم التي يعيش اهلها عائلة واحدة، فإذا تغربت عنها تعود بعد 40 عاما لتجد الدكان نفسه وقد ورثه إبن من كان يشغله منذ 50 عاما أو حفيد من كان يشغله منذ 70 عاما. ان المحبة التي تنبع من طرابلس لا تنبع من غير مكان أبدا".

أضاف: "لقد ظلمت طرابلس لأن كل الطاقات الإدارية والإقتصادية تركزت في العاصمة، في حين المدينة كانت تستقطب جزءا من السياحة والثقافة والعلم انما لم تحظ بالإستثمارات التي تستحقها. وقد تبين أن اللامركزية الاقتصادية والادارية هي حوافز ليس فقط للانماء بل للتنوع والتكامل والتفاضل كي لا أقول للتسابق. لقد ظلمت طرابلس لاننا لم نستثمر فيها، مع العلم انها مطلة على البحر وفيها الجبل والبساتين، والأهم فيها الرجال والإيمان".

وتابع: "كل عمل لإعادة طرابلس الى واجهة لبنان هو عمل في محله، ليس لانها ثاني المدن اللبنانية فقط انما لان فيها الطالب والعالم والزاهد والمؤمن والتاجر والطبيب والصناعي والوسيط والكاتب والشاعر والفنان والسياسي والزعيم، مما يحتم علينا ليس خدمتها فقط بل خدمة لبنان إنطلاقا منها. طرابلس يجب أن تعود لتحتل ما تستحقه في العجلة الاقتصادية. وكما هو معلوم، بيروت هي عاصمة لبنان وعاصمة قلوبنا، ولكن نسبة الإكتظاظ فيها تحد من إمكان استيعاب قدرات اللبنانيين. لذلك، فإن مواصفات العاصمة الرديفة أو المتممة للمخطط الإقتصادي الإنمائي العام اللبناني، تتوافر في طرابلس مما يجعلها عاصمة إقتصادية لبعض المشاريع ان لم نقل لاكثرها نموا".

وقال: "لا يمكنني ان آتي الى طرابلس دون ان أحيي أهل عكار والجبل، وأذكر بأن في عكار 80 الفا من ذوي ومحبي أبناء الجيش اللبناني، ولا استغرب ان يكون اكثر من 20 الفا منهم من أهالي طرابلس".

أضاف: "أحيي الرئيس دبوسي على العمل الجبار الذي يقوم به، فطرابلس بقيت واقفة حتى في الاوقات العصيبة، يحدوها الامل بالنهضة الاقتصادية، ولسوف ينبع من ضفتي وادي نهر ابو علي الفجر الاتي بلا ريب. كما أحيي بصدق ومحبة القاطنين على تلك الضفتين، وأحيي جناحي المدينة: القديم من الخناق الى باب الرمل والجديد من شارع المئتين الى شارع الميناء ومن رأس القلعة الى جزيرة عبد الوهاب". وأكد أنه "ابن المدينة ولن يتركها".

وردا على سؤال، قال الصراف: "إن مسألة طرح مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية على اي جلسة لمجلس الوزراء ليست محل تجاذب او خلاف لتخضع للتصويت، بل محل إجماع. وآمل مع عودة الرئيس سعد الحريري أن تعقد الجلسة المقررة لطرابلس والشمال في المدينة ليصار الى إقرار هذه المبادرة. ان مشروع اللامركزية هو من اوائل المشاريع التي نادى بها فخامة الرئيس العماد ميشال عون، وهذا لسان حال مجلس الوزراء بكامله. ولكن ذلك لا يعني ان سلعاتا أو مرفأ صور لن يشهدا تنفيذ مشاريع، فالمبدأ أن نوفر البنى التحتية اللازمة حيث يتأمن المردود الأفضل للاستثمارات. ان موقع طرابلس وإرادة اهلها يؤهلانها لتكون عاصمة لبنان الإقتصادية". 

الجمعة ۱۰ / ۱۱ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : جريدة الجمهورية - 1788 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT