نائب أميركي: أمير قطر اعترف لي بدعم القاعدة في سوريا

في خطوة غير معتادة من مسؤولين في الكونغرس وشخصيات أميركية عملت في الإدارة الأميركية، دعا مؤتمر في العاصمة واشنطن قطر إلى حسم مواقفها بين حلفائها من جهة وإيران والإخوان المسلمين من جهة أخرى.

ومن أبرز المتحدثين ليون بانيتا، وزير الدفاع الأميركي السابق، وشغل أيضاً منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في رئاسة باراك أوباما، وقد أكد أن قطر دفعت أموالاً لتنظيمات إرهابية. وقال بانيتا "قطر لديها سجل مختلط، نعرف أنهم قدموا دعماً مالياً للإخوان المسلمين وللإرهاب وحماس وعناصر من القاعدة وطالبان"، وأضاف بانيتا "المشكلة أنهم لا يستطيعون الحصول على الشيء وعكسه".

ويشير بانيتا في هذا إلى أن #قطر لديها علاقات وطيدة مع الولايات المتحدة الأميركية، كما أنها تستضيف قاعدة عسكرية أميركية ضخمة على أراضيها، وهي في الوقت ذاته تموّل تنظيمات صنّفتها الولايات المتحدة إرهابية مثل القاعدة.

وكان من اللافت ما قاله النائب الجمهوري روبرت بيتينغر، وهو عضو اللجنة الفرعية لمكافحة #الإرهاب وتمويله في الكونغرس، عندما كشف أنه اجتمع مع أمير قطر ثلاث مرات، كما اجتمع بسفير قطر في واشنطن مرات عديدة، وقال النائب بيتينغر "بصراحة، الأمير قال لي لقد ساعدنا القاعدة في سوريا لأننا نكره (رئيس النظام السوري بشار) الأسد".

وحضر هذا المؤتمر، الذي عقده معهد هدسون، عدد كبير من أعضاء #الكونغرس الأميركي، خصوصاً من أعضاء لجنة الخارجية والاستخبارت. وأشار العديد منهم، خصوصاً رئيس لجنة الخارجية أيد رويس، إلى أن على قطر أن تفي بالتزاماتها، واعتبر أن عدم الالتزام يجب أن تتم مواجهته بالمحاسبة.

كذلك أشار المسؤولون في الكونغرس والرسميون السابقون إلى أن المخاطر في منطقة الشرق الأوسط تنبع من مصدرين، الأول هو إيران والتنظيمات التابعة لها مثل حزب الله، والثاني هو تنظيم الإخوان والتنظيمات المتفرعة عنه مثل حماس والقاعدة وداعش وغيرها.

ولفت أعضاء في مجلس النواب الأميركي إلى خطورة العلاقة بين قطر وهذه التنظيمات من جهة ومع إيران من جهة، فيما دعا الكثيرون إلى رأب الصدع في العلاقات الخليجية، وطالب الجنرال دايفيد بترايوس بشكل خاص بـ"تخطي الأمر وعليهم أن يعودوا إلى بعضهم"، في إشارة إلى أعضاء مجلس التعاون الخليجي. وأضاف "لا نستطيع التعايش مع تفتت في مجلس التعاون".

ستيف بانون المستشار السابق للرئيس الأميركي حتى وقت قريب كان من الشخصيات المثيرة التي شاركت في المؤتمر، وأكد أن الرئيس دونالد ترمب كتب شخصياً وعده في خطاب القسم بالقضاء على الإرهاب، ودعا قطر إلى تلبية مطالب الدول الأربع، وأعاد الحضور إلى وقائع مؤتمر الرياض، مشيراً إلى أن "في هذه القمة كان لدينا اتفاق وهو قطع التمويل عن الإرهاب المتطرف مئة في المئة، وأعتقد أن حلفاءنا في الإمارات ومصر والسعودية كانوا وراء ذلك".

الثلاثاء ۲٤ / ۱۰ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : العربية - 1507 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT