واشنطن تستعرض قوّتها في شبه الجزيرة الكوريّة

حلّقت قاذفتان أميركيّتان استراتيجيّتان فوق شبه الجزيرة الكوريّة، في عرض قوّة موجّه إلى بيونغ يانغ، في أوّل تدريب ليلي يُشارك فيه الطيران الحربي الياباني والكوري الجنوبي.
 

وأعلنت القوّات الجوّية الأميركيّة في المحيط الهادئ في بيان، أن قاذفتَيْن من طراز "بي-1 بي" متمركزتَيْن في جزيرة غوام، الموقع الاستراتيجي المتقدّم للجيش الأميركي في المحيط الهادئ، حلّقتا مساء الثلاثاء قرب بحر اليابان.
 

وقال الميجور باتريك آبلغيت، إنّ "الرحلات والتدريبات الليليّة مع شركائنا الموثوقين والفاعلين، هي من ضمن القدرات التي تتقاسمها الولايات المتّحدة واليابان والجمهوريّة الكوريّة، وتزيد من القدرات التكتيكيّة لطيّاري كلّ دولة".
 

وأوضحت سيول الاربعاء، أن القاذفتَيْن قامتا بتدريب لمحاكاة إطلاق صواريخ أرض - جو، بمشاركة مقاتلتَيْن من كوريا الجنوبيّة فوق بحر اليابان أو "البحر الشرقي"، بحسب التسمية الكوريّة.
 

وحلّقت الطائرات الأربع فوق شبه الجزيرة، وقامت بتدريب آخر على إطلاق النار في البحر الأصفر، قبل أن تعود القاذفتان إلى قاعدتهما، وفق ما أوضحت هيئة اركان القوّات الكوريّة الجنوبيّة.
 

وأضاف المصدر، أن "هذا التدريب كان يندرج في سياق المناورات الروتينيّة الرامية إلى تعزيز القوّة الرادعة بوجه التهديدات الكوريّة الشماليّة".
 

والتوتّر على أشدّه منذ أسابيع عدّة في شبه الجزيرة الكوريّة، مع مضاعفة بيونغ يانغ عمليّات إطلاق الصواريخ وقيامها بتجربة نوويّة سادسة، وذلك على خلفيّة تبادل تهديدات حربيّة بين كوريا الشماليّة والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

الأربعاء ۱۱ / ۱۰ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : جريدة الجمهورية - 1873 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT