المرحلة الثانية من عملية التبادل انتهت والقافلات تنطلق صباحا

بعد أن ضلوا الطريق اثناء وقف النار بين حزب الله والنصرة في معارك جرود عرسال، عاد كل من حمد حرب، شادي زحيم، وحسام فقيه إلى ذويهم ضمن عملية تبادل جرت منتصف الليل واقتضت بتسليم "النصرة" ثلاثة موقوفين ممن لم تصدر بحقهم احكام قضائية.

وفي تفاصيل عملية التبادل، فقد توجه الامن العام اللبناني برفقة سيارات الصليب الاحمر الى بلدة عرسال لاستلام الاسرى الذين كانوا قد ضلوا الطريق في الجرد وعادوا بهم الى ثكنة اللواء التاسع في الجيش اللبناني في اللبوة .وستستكمل العملية غدا ابتداء من الصباح بخروج مسلحي النصرة وعائلاتهم من عرسال على متن الحافلات التي تجمعت خلال اليومين الماضيين. وأكد مدير عام الأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم خلال اشرافه على عملية التبادل في عرسال أن "النصرة" رفعت في الساعات الاخيرة سقف مطالبها، فقررتُ في لحظة من اللحظات وقف العملية الى أن رضخوا".ورأى أن "لبنان بأكمله انتصر الليلة"، متوجها الى المجتمع الدولي قائلا: "أننا في الخطوط الأمامية لمحاربة الارهاب وعليكم مساعدتنا".وشدد ابراهيم على أن اطلاق سراح من يده ملّوثة بدماء اللبنانيين والجيش اللبناني مستحيل، مؤكدًا أن "لا مطلوبين في عملية التفاوض من عين الحلوة وهي خارج البحث"، لافتا الى أن غداً ستنطلق القوافل الى ادلب وهي تنقل 10 الاف شخص من بينهم 120 مسلحًا يغادرون بسلاحهم الفردي وأبو مالك التلي معهم".وأضاف:" أهدي هذا الانتصار الى الجيش اللبناني للانتهاء من هذه البؤر الارهابية، ونحن لن نترك اي بقعة من الاراضي اللبنانية من دون تطهير".وعن العسكريين المخطوفين من قبل "داعش"، شدد على أن "قضيتهم أمانة في رقبتنا وسنصل الى خواتيم هذا الملف".وقال اللواء ابراهيم لدى وصوله مع أسرى "حزب الله" الى اللبوة وسط استقبال شعبي من قبل أهالي البلدة: "اول من طلب مني اتمام صفقة التبادل منذ نحو 10 ايام هو الرئيس سعد الحريري".ولفت الى أن تجاوب النازحين مع الأمور اللوجستية يحدد ما إذا كانت عملية انتقالهم والمسلحين ستتم غداً أم بعده، مؤكدًا أن "عملية التبادل "صنع في لبنان"، ولم ندفع الاموال لاتمامها وكان لـ"أبو طاقية" دور ايجابي في هذه المهمة".وأشار ابراهيم الى أنه "عندما تصل القافلات إلى إدلب سيتم إطلاق سراح أسرى "حزب الله" الآخرين".وأكد أن "لا مرحلة ثالثة في الاتفاق"، لافتا الى أن "سرايا أهل الشام" يستطيعون المغادرة ساعة يشاؤون وهم يرغبون في المغادرة.

المصدر: Kataeb.org

الأربعاء ۰۲ / ۰۸ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : Kataeb - 2408 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT