تشابي ألونسو المُحرِّك الهادئ لبايرن ميونيخ

وفي إياب المواجهة المرتقبة في 18 نيسان، سيخوض ألونسو (35 عاماً) آخر مباراة له على ملعب سانتياغو برنابيو في مدريد، حيث أمضى اللاعب الذي يعتزل في حزيران المقبل، خمسة مواسم بين العامين 2009 و2014.
 

وسيكون هذا الموسم وداعيّاً للاعب الذي تزخر مسيرته بألقاب على مستوى الأندية، أضاف إليها كأس العالم 2010 وكأس أوروبا عامي 2008 و2012، علماً أنه خاض 114 مباراة مع منتخب إسبانيا.
 

خلال مسيرته، عرف لاعب الوسط الدفاعي بهدوئه وأعصابه الفولاذية تحت الضغط، ما دفع إحدى الصحف الألمانية للقول إنه «إله أمور بسيطة»، و»معلم في الصفاء والسكينة».
 

إلّا أنّ اللاعب المتحدر من اقليم الباسك يسعى إلى إنهاء مسيرته بشكل استثنائي، إذ يطمح إلى أن يصبح أوّل لاعب يُحرز لقب دوري أبطال أوروبا مع ثلاثة أندية، بعدما سبق له القيام بذلك مع ليفربول في 2005، وريال مدريد في 2014.
 

ويأمل ألونسو في أن يحقق هذا الإنجاز إذا ما تمكن ناديه الحالي من تخطي عقبة ناديه السابق، ومواصلة المسيرة للوصول إلى ملعب كارديف الويلزي، والذي يستضيف نهائي 2017 في حزيران.

التمريرات الطويلة

وعلى رغم أنّ ألونسو هو في المراحل الأخيرة من مسيرته الكروية، إلّّا أنه لا يزال في سنّه هذه، خياراً أوّلاً بالنسبة إلى تشكيلة أنشيلوتي.
 

وفي حين تعرّض ألونسو أحياناً لانتقادات على خلفية عدم مجاراته سرعة اللاعبين الآخرين وانعكاس ذلك على صناعة الهجمات، إلّا أنه غالباً ما يردّ بتمريرات متقنة لمسافة تقارب أحياناً 40 متراً، يتمكن من خلالها من نقل الفريق بسرعة من الدفاع إلى الهجوم.
 

وأظهر ألونسو مجدّداً قدراته على إحكام السيطرة على خط الوسط وصناعة اللعب، في المباراة التي استضاف فيها بايرن بوروسيا دورتموند السبت في الدوري الألماني، وانتهت بفوز البافاري 4-1.
 

وساهم ألونسو والتشيلي أرتورو فيدال في بسط سيطرة بايرن على وسط الملعب، وتزويد الثلاثي الهولندي آريين روبن والبولندي روبرت ليفاندوفسكي والفرنسي فرانك ريبيري بتمريرات صنعت الأهداف.
 

إضافة الى اللقب الأوروبي، يسعى ألونسو لإحراز لقبه الثالث في الدوري الألماني في ثلاثة مواسم، وهي مهمة لا تبدو صعبة مع ابتعاد بايرن في صدارة الترتيب بفارق 10 نقاط عن لايبزيغ الثاني.
 

كما لا يزال النادي البافاري ينافس على لقب كأس ألمانيا، ويلتقي في نصف النهائي دورتموند في وقت لاحق هذا الشهر.
 

وشكل الحضور المتواصل لألونسو على أرض الملعب قيمة مضافة لبايرن، إذ إنه نادراً ما غاب بسبب الإصابة. إلّا أنّ أنشيلوتي يُدرك حاجته لإراحة اللاعب كلما سنحت الفرصة للحفاظ على جهوزيته.
 

ونظراً للمكانة التي يتمتع بها في النادي، رجحت تقارير خلال الفترة الماضية أن تكون الوجهة المقبلة لألونسو تولّي منصب المدير الرياضي للفريق، خلفاً للنجم الألماني السابق ماتياس زامر الذي تنحّى في نيسان الماضي بسبب ظروف صحية.
 

بيد أنّ هذا التعيين قد لا يكون على رأس أولويات النادي في الوقت الراهن، إذ إنه سيجد نفسه مع نهاية الموسم مضطراً لتعويض غياب اثنين من أبرز لاعبيه، هما ألونسو والقائد السابق لمنتخب ألمانيا فيليب لام الذي أعلن أيضاً في وقت سابق، اعتزاله مع نهاية الموسم.

الأربعاء ۱۲ / ۰٤ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : جريدة الجمهورية - 3109 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT