حركة الأسواق تتراجع... والتجار في انتظار السياح

كانت حركة الأسواق متواضعة حسبما أشار رئيس تجار مار الياس عدنان فاكهاني لـ«الجمهورية». لافتًا الى ان «هذه الصدمة الايجابية التي شهدتها البلاد في الفترة الماضية، من انتخاب رئيس للجمهورية وتأليف حكومة وحدة وطنية، أعطت أملا للتجار بازدهار الحركة، ولكن لم تكن سوى حركة معنوية ولم تكن تجارية».

ولفت فاكهاني الى انه «وزير السياحة يعمل على أفكار ومشاريع جديدة من أجل احياء القطاع الاقتصادي والسياحي، ومنها احياء شهر التسوق مجددًا بعد غياب دام لسنوات عدة. ولكن ما هو مقترح، هو ان يمتد «شهر التسوق» على مدار 3 أشهر، آذار، نيسان، وأيار أي بداية فصل الصيف، بالاضافة الى اشهر معينة تحدد لفصل الشتاء».

تابع: «يشترك في الخطة الجديدة الخاصة بتطوير القطاعات عدة، وزارات مختلفة، بالاضافة الى طيران الشرق الاوسط، نقابة الفنادق، والمطاعم، وسيارات الأجرة، وغيرها. بحيث يتم وضع خطة من خلال دراسة الاسعار والعمل على صفقات للسياح العرب، من أسعار الفنادق والطيران، بأسعار مغرية ومدروسة لتمضية العطلة في لبنان».

استمر شهر التسوق لعدة سنوات ليتوقف عام 2005، بسبب الوضع الامني الذي مرت به البلاد من اغتيالات وتظاهرات، بالاضافة الى أوضاع البلاد المجاورة.

من هنا أشار فاكهاني الى ان «الوضع المتأزم سياسيًا انعكس سلبًا على الوضع التجاري، كما وان الحل ليس اقتصاديا اذ كان هناك بوادر تساهم في تنشيط الاسواق، سواء من تزيين الطرقات والاسواق خلال فترة الاعياد، أو وجود تخفيضات للأسعار. ولكن الحل هو سياسي، وليس اقتصاديا».

أضاف: «حركة الاسواق على تراجع كل سنة، على الرغم من أن الحركة كانت نشيطة لبضعة ايام، ولكن هذا ليس كافيا لصمود واستمرارية التجار. على أمل أن يترجم هذا التفاؤل المعنوي من خلال المشاريع المقترحة مع بداية فصل الصيف، خصوصًا بعد تصريح بعض الدول العربية بالعودة وتمضية العطل في لبنان، مما يعطينا حافزا وتفاؤلا للمستقبل، اذ دون سياح لا تعمل حركة الاسواق بشكل قوي».

الحركة في الاشرفية

من جهة أخرى لم تشهد الاسواق في الاشرفية حركة قوية خلال فترة الاعياد لا بل أيضًا كانت ضعيفة. من هنا أوضح رئيس تجار الأشرفية أنطوان عيد لـ«الجمهورية» ان «الاسواق تسجّل استقرارا وليس هناك اي تقدم، وان ما عوّض على التجار هي الحسومات على البضائع، مما أدّى الى ارتفاع نسب البيع ولو قليلًا، والا لكانت خفيفة جدًا. ولكن ما حصل هو ان شهر الحسومات تحول من شهر كانون الثاني المخصص لذلك، الى شهر كانون الاول الخاص بفترة الاعياد».

أما بالنسبة لشهر شباط فأشار عيد الى انه «تخضع جميع المحلات الى تخفيضات كبيرة لتشجيع المواطن على الشراء قدر الامكان ورفع عملية البيع. ولكن لا شك ان الاسواق لازالت ضعيفة، كما وان الأشهر الثلاثة الاخيرة كانت اضعف من العام الماضي».

في الختام، أكد عيد الى ان «اللبناني يتّكل على عامل الثقة والذي وُجد في الفترة الاخيرة، بالاضافة الى الوضع الامني الجيد في البلاد، ولكن المشكلة هي «اقتصادية حقيقية»، من غير المعروف حتى الان كيف يمكن أن تُعالج».

تجار الحمرا

أخيرًا، أوضح رئيس تجار الحمرا زهير عيتاني لـ«الجمهورية» ان «الوضع هذا العام كان طبيعيا كالسنة الماضية، ولكن «أيضًا هذا التفاؤل المتفشي في البلاد لم يترجم في حركة الاسواق». وأشار عيتاني الى انه «لم يعد التاجر يتكل على شهر شباط كشهر للتسوق وللحسومات، اذ اضحت البضائع تخضع للتخفيضات في كل اشهر السنة لتنشيط حركة البيع. لذلك فان شهر شباط لم يعد يُعتمد كشهر أساسي مثل السنوات الماضية».

الخميس ۰۹ / ۰۲ / ۲۰۱۷
للمزيد من المعلومات يرجى العودة إلى المصدر : جريدة الجمهورية - 2122 views
 
Copyright © 2012 Lebanese Info All rights reserved.
Swiss Made - A realization by THALES IT